دليل العرب
دليل عربي لكل عربي

ما هو أفضل استثمار مضمون في زمن الكورونا؟

لم يشهد العالم مثل هذه الظروف الصعبة التي نعيشها في الوقت الحالي بسبب الكورونا، والذي أدى إلى ضياع اقتصاد العديد من الدول دون استثناء، وفي ظل هذه الظروف فإن ما يشغل دول العالم هو كيفية إيجاد خيار للاستثمار والسؤال الأكثر رواجاً هل سينجح الاستثمار في زمن الكورونا؟!.

الكثير والكثير من حالات التشاؤم حول تطبيق هذا الموضوع ولم يرتكز أحد على موقف واحد من تفاؤل وتشاؤم، ولكن العديد من الخبراء أكدوا أنه يمكن حل هذه المشكلة خلال هذه الأزمة، وأن هناك العديد من الفرص لتخطيها، ولكن من الممكن أن يكون استغلال هذه الفرص قد يشكل نوعا من الخطر وبالتالي يكون صالح للمستثمر الذي لديه خبرة فقط، فيمكنه اللجوء إلى فرص استثمارات آمنة لتخطي هذه الأزمة الصعبة.

أفضل الاستثمارات في زمن الأزمة (مصحوبة بمخاطر أعلى)

  • سوق الأسهم

أثناء مقارنة أداء الأسواق المالية من قبل وسلوكها وبين الانخفاضات التي حدثت الآن نتيجة أزمة كورونا نجد أن النتيجة سيئة للغاية بالنسبة للاستثمار، ولكن من الممكن أن يكون هناك ناحية إيجابية في الأمر فيمكنك شراء الأسهم بمبلغ قليل مقارنة بشرائه من ذي قبل والذي من خلاله يمكنك الحصول على فرص أكبر بعد تخطي هذه الأزمة.

هناك مقولة تقول مصائب قوم عند قوم فوائد، فنجد الكثير من الشركات استفادت كثيراً بسبب تفشي هذه الأزمة مثل شركات الأقنعة والكحول فنسبة المبيعات لدى أشباه هذه الشركات زادت كثيرا وأيضًا شركات الترفيه وشركات الشحن الإلكترونية نظراً لمكوث الكثير من الأشخاص في المنزل وعدم الاختلاط بسبب هذه الأزمة.

ولكن هذه الشركات عند زوال الأزمة سيقل بريقها في حين أن باقي القطاعات والشركات سوف تعود إلى مبيعاتها التي كانت من ذي قبل.

  • سوق العملات الرقمية

يعطي الكثير من المستثمرين في الوقت الأخير الكثير من الاهتمام في سوق العملات الرقمية والبيوتكين، وذلك من الممكن أن يكون بسبب سهولة استخدامه والعائد المالي الكبير من وراء هذه العملات، ولكن هذا الأمر استخدامه شديد المخاطرة وذلك عند مقارنته بأمور أخرى.

بالرغم من تعرض عملة البيتوكين لهبوط عنيف في شهر 3 إلا أنها كانت أكثر الاستثمار ربحًا لعام 2020 وتفوقت على أداء النفط والذهب فضلاً عن المؤشرات العالية لأسهمها الرئيسية.

وبالرغم من هذه القفزة الشديدة التي حققتها هذه العملة إلا أنها استطاعت استرداد الكثير من القيمة التي فقدتها في شهر مارس، فبدأت ترتفع بنسبة 22.4٪ من أول العام.

تداول العملات الرقمية مع دليل العرب يحظى بشعبية وثقة عالية بالسوق.

الاستثمارات الآمنة في زمن الكورونا

  • الملاذات الآمنة

بدأ المستثمرون في الاتجاه إلى الملاذات الاستثمارية الآمنة وقد بدأت بالذهب والسندات وذلك بسبب خوف المستثمرين من النتائج المترتبة على هذا الفيروس وعدم وجود بداية لنهايته.

يعتبر الكثير من المستثمرين أن الذهب هو الذي سيحقق هدفهم في فترات اضطراب وتقلب الأسواق وذلك بسبب أدائه الجيد في ظل هذه الأزمات.

بالنسبة لسوق السندات فهو طريقة استثمار ناجحة ولكنه قليل الربح، وفي ظل هذه الأزمة لقد فضل الكثير استثمار أموالهم في سندات الجهات صاحبة التصنيف المرتفع الانتمائي، فقد اتخذت البنوك المركزية خطوات لدعم مثل هذه المستندات، فهذا جعل هناك فرصة جيد للمستثمرين.

  • العملات الآمنة

من العملات التي تحظى بقبول كبير لدى المتعاملين الين الياباني والفرنك السويسري والدولار، كأحد الملاذات الآمنة التي يمكن من خلالها الحفاظ على الثروات وجني أرباح،

هناك عملات تعتبر ملاذا آمناً للكثير من المتعاملين مثل العملة اليابانية الين والعملة السورية الفرنك والدولار، فمن خلال هذه العملات يستطيعون أن يحققوا أرباحاً كثيراً، فالمستثمرين يستطيعون أن يختاروا العملة الأكثر رواجاً لاستخدامها في الاستثمار وذلك لخلوها من العديد من التعقيدات مقارنة بأسواق الاستثمارات والأسهم الأخرى.

والخلاصة: في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم أجمع بسبب أزمة الكورونا، فالخيار الأكثر أماناً هو الاستثمار، من الممكن أن يكون خياراً صعباً ولكن للحصول على نصيحة في هذا الأمر يفضل الذهاب إلى المستثمرين الناجحين في ظل هذه الأزمة فهذا يختصر الطريق كثيراً.

كيف تستثمر أموالك بأمان في زمن الكورونا

ليس لدينا شك بأن جميع المستثمرين يحاولون إيجاد طريقة مناسبة للاستثمار وحتى المستثمرين الصغار وذلك في ظل الأزمة الاقتصادية التي تحيط بالعالم أجمع بسبب الكورونا.

يتطلب التعامل مع الأسواق المالية العديد من المهارات النفسية للتحكم في النفس فالتعامل مع هذه الأسواق ليس سهلاً، فهو يتطلب أن يكون الشخص لديه المعرفة المالية الكافية لتقييم الشخص للشركات، كما يحتاج إلى ممارسة هذه المهارات بشكل جيد للنظر إلى الصورة كاملة بموضوعية، وهناك بعض النصائح التي يحتاجها المستثمرون في ظل هذه الأزمة منها:

  • عدم المحاولة لتوقيت السوق

في ظل هذه الأزمة الراهنة فإن ما يحتاجه المستثمر هو الاستقرار والهدوء النفسي أكثر من احتياجه إلى ذكاء مالي، فإن من الغباء أن يجاري المستثمر زمن السوق، بمعنى أنه يخرج إلى السوق في ظن منه أنه يتراجع وأيضاً في ظن منه أن السوق في وقت ارتداده إلى الأعلى.

فاتباع هذه الطريقة أمر خطير جد في الأوقات العادية التي لا توجد بها الأزمة، فما بالك في أوقات الأزمات التي يعاني فيها السوق من العديد من التقلبات العنيفة، فالسير على هذه الطريقة في ظل الأزمة الحالية يمكن أن يؤدي إلى خسارة فادحة للمستثمرين.

  • لا تضع كل ما تملك من المال في استثمار واحد

تنويع الاستراتيجية والخطة التي يتبعها المستثمر أمر مهم في الأوقات العادية، وتصبح أكثر أهمية في وقت الأزمات، فالطريقة التي يتم بها تقسيم المحفظة تعتمد على الكثير من الأشياء منها الأهداف والأفق الزمني والمخاطر، كما تختلف طريقة كل مستثمر عن الآخر، لهذا السبب وفر لك طريقة توزيع أصول مناسبة لتجعلك متجنبا لجميع الآثار السلبية.

  • استثمر في نفسك

إذا كنت تنظر للأمر على أن الاستثمار شيء يصعب فعله في وقتنا الحالي وتفكر في أنك غير قادر على تحمل مخاطره، فالخيار الأفضل هو زيادة معرفتك ومعلوماتك عن الاستثمار حتى تغير هذه الصورة التي تأخذها عن الاستثمار، فتبدأ ولا تتأثر حالتك المادية بأزمة كورونا.

مواضيع ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد